le12.ma

نُقل الفنان الشعبي المراكشي حميد الزاهر، منذ يومين، إلى إحدى مصحات المدينة الحمراء بعد تدهور حالته الصحية.

واضطرت أسرة صاحب العديد من روائع الأغنية الشعبية المغربية إلى نقل الزاهر إلى مصحة خاصة من أجل العلاج بعد تأزم وضعه الصحي.

واشتهر الزاهر بأغانيه الشعبية التي تناول فيها، بأسلوبه الموسيقي المتفرّد في المشهد المغربي، بمجموعة من الأغاني التي خلّد بها بعض أسماء الأعلام من النساء (لالّة فاطمة، لالّة زْهيرو، خدّوج) والتي كان يؤديها رفقة عناصر مجموعته، وضمنها نساء، في أجواء احتفالية تتخللها “موازين” مراكشية ولوحات فلكلورية بهيجة، ما جعل أغانيه تحظى، منذ ستينيات القرن الماضي، بشعبية واسعة وتلقى انتشارا كبيرا بين عُشّاق هذا النمط الموسيقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.