مراكش -محمد الركيبي

باشرت ولاية أمن مراكش، في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء وصباح اليوم الخميس، تدخلا أمنيا لإيقاف شخص مبحوث عنه بموجب مذكرة بحث على الصعيد الوطني من أجل السرقة المقرونة بالعنف، على جنبات “واد إيسيل” بالقرب من حي سيدي يوسف بن علي بمدينة مراكش.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه خلال هذا التدخل الأمني، الذي أسفر عن إيقاف المشتبه فيه، تعرضت عناصر الأمن الوطني لاعتداء جدي وخطير ممّا 200 شخص تقريبا، تعمّدوا رشقهم بالحجارة، في محاولة لتخليص المشتبه فيه وعرقلة إجراءات الإيقاف، ما تسبب في إصابة سبعة شرطيين بجروح متفاوتة الخطورة، حالة واحد منهما حرجة.

ولصد هذا الاعتداء الخطير، يتابع المصدر ذاته، اضطر موظف شرطة برتبة مقدم رئيس إلى إطلاق ثلاث رصاصات تحذيرية من مسدسه الوظيفي، قبل أن يصاب في رأسه بحجرة دفعته اضطراريا إلى إطلاق رصاصة رابعة أصابت أحد الأشخاص فوافته المنية مباشرة بعد وصوله إلى المستشفى. في المقابل، تم استقبال الشرطي في قسم العناية المركزة بعد أن دخل في غيبوبة تامة جراء الإصابة في الرأس.

وقد فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية في مراكش بحثا قضائيا في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وإيقاف كافة المشتبه فيهم المتورطين في الاعتداء على موظفي الشرطة، فضلا عن إخضاع الشخص المبحوث عنه لتدبير الحراسة النظرية على ذمة البحث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.