le12.ma -وكالات

كشفت دراسة لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “كنوسيد” أن ميناء طنجة المتوسط حقق أكبر ارتفاع في العالم كقيمة صافية في مجال مؤشر الربط خلال العقد الأول منذ تشغليه ابتداء من 2007.

وأبرز مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، في دراسة حول النقل البحري برسم 2019، نُشرت مؤخرا، أن توسعة ميناء طنجة المتوسط، باستثمار وصل إلى 3,5 مليارات أورو، مكّن من مضاعفة القدرة الإجمالية لأرصفة الحاويات ثلاث مرات، لتبلغ سقف معالجة 9 ملايين حاوية من حجم 20 قدما، فيما كانت في السابق تعالج 3 ملايين حاوية.

وأكدت الهيئة الأممية أن ميناء طنجة المتوسط وميناء بور سعيد في مصر يعدّان الميناءين الإفريقيين الرائدين في منطقة حوض المتوسط، مسجلة أن الميناءين يوفران شريحة واسعة من الخدمات في مجال معالجة الحاويات، مستفيدَين من موقعيهما الجغرافيين ومن الاستثمارات الخاصة لفاعلين دوليين في المجال.

يشار إلى أن ميناء طنجة المتوسط يمتد على مساحة تصل إلى ألف (1000) هكتار تتضمن، على الخصوص، ميناء طنجة المتوسط 1، بقدرة على معالجة 3 ملايين حاوية من حجم 20 قدما سنويا، وميناء طنجة المتوسط للمسافرين، وميناء طنجة المتوسط 2، بقدرة تعادل معالجة 6 ملايين حاوية سنويا.

وتورد دراسة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، التي تنشر سنويا، تحاليل للتحولات البنيوية والدورية التي تشهد التجارة البحرية والموانئ والنقل البحري، إلى جانب تقديم كافة المعطيات الإحصائية ذات الصلة بمجال الموانئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *