le12.ma

ما زالت “قضية” كريستيانو رونالد وكاثرين مايورغا، التي تحظى باهتمام إعلامي واسع عالما، تخفي الكثير من الأسرار والتفاصيل، لا سيما من جانب “الضحية” المفترَضة، التي تتهم نجم كرة القدم البرتغالي بأنه “اغتصبها” في 2009.

آخر تطورات هذا “الملفّ” ما نشرته مجلة “دير شبيغل” الألمانية، التي أوردت تفاصيل “التسوية” التي وقع عليها الطرفان في 2010، لمعالجة الأمر وديا، بعيدا عن ساحات المحاكم.

وتوصل المحامون الممثلون لرونالدو ومايورغا، إلى أن هذه التسوية تمت بعد شهور من المفاوضات وألزمت الأول بدفع 375 ألف دولار للثانية مقابل “صمتها”. لكن مايورغا (34 عاما) قرّرت، بعد 9 سنوات كاملة عن الواقعة المزعومة، اللجوء إلى القضاء.

وكان على محامي رونالدو، بحسب الوثائق التي نشرتها “دير شبيغل”، أن يسلموا المبلغ الذي تنص عليه التسوية في غضون 7 أيام من تاريخ التوقيع. كما تُلزم هذه الوثيقة رونالدو بالخضوع لفحوص طبية لاختبار إصابته بأي مرض ينقل جنسيا، في حال ثبتت إصابة كاثرين بهذا المرض.

في السياق ذاته، نشرت المجلة صورة من تقرير الشرطة، الذي حُرّر عقب الحادث المزعوم بساعات. وجاء في التقرير أن مايورغا “كانت تبكي” ورفضت التصريح باسم من تدّعي أنه اعتدى عليها جنسيا، مكتفية بالقول إنه “شخصية عامة” و”رياضي”.

وفي تصريحاتها الحالية، تقول مايورغا إنها وافقت على التوقيع على التسوية حينذاك لأنها كانت خائفة من “الانتقام”، ما دفعها إلى توكيل محامين لإقامة دعوى قضائية ضد رونالدو قبل أيام.

وتتهم مايورغا لاعب يوفنتوس الإيطالي باغتصابها داخل غرفة فندق في لاس فيغاس في 2009، بينما ينفي اللاعب البرتغالي هذا الادعاء جملة وتفصيلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.