انتخب صباح اليوم الثلاثاء، البامي محمد بوعرورو، على رأس على رأس الجهة الشرقية، خلفا لعبد النبي بعيوي الموقوف على ذمة ملف ما بات يعرف إعلاميا قضية “إسكوبار الصحراء“.

وحصل بوعرور المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة، خلال جلسة اليوم الذي ترأسها عامل إقليم بركان نيابة عن والي جهة الشرق، على رئاسة جهة الشرق، بعد تأييد 41 مستشارا بالجهة، مقابل امتناع مستشارين.
وبعد انتخابه اقدم بوعرورو لائحة المكتب التي جاءت كالآتي: عمر حجيرة عن الاستقلال، وعلاء بركاوي عن الأحرار، وبلعيد رابحي عن الأصالة والمعاصرة، ومينة عاطف عن الأحرار، وبصراوي فاطمة الزهراء عن الأحرار، وصفاء خربوش عن الاستقلال، وصليحة حجي عن الأصالة.
وكان منسقو أحزاب الأغلبية بمجلس جهة الشرق، قد قرروا سابقا، دعم مرشح حزب الأصالة والمعاصرة، محمد بوعرورو، كمرشح للأغلبية لرئاسة مجلس جهة الشرق، خلفا للرئيس السابق عبد النبي بعيوي، المعتقل بسجن عكاشة على خلفية قضية ما بات يعرف “إسكوبار الصحراء”.
وجاءت تزكية النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة محمد بوعرورو، كمرشح للأغلبية لرئاسة مجلس جهة الشرق، في بلاغ عقب اجتماع كل محمد أوجار، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، ومحمد ابراهيمي عن حزب الأصالة والمعاصرة، وعمر حجيرة عن حزب الاستقلال، بالمقر المركزي لحزب التجمع الوطني للأحرار بالرباط.
ووفق البلاغ ذاته، فقد “أجمع الحاضرون على مساندة ترشيح محمد بوعرورو، مرشح الأغلبية لرئاسة مجلس الجهة، ودعوة المنتخبين باسم أحزاب الأغلبية إلى التصويت لصال
وثمنت الأغلبية، “العمل المتميز الذي يقوم به كل أعضاء الجهة سواء داخل فرق الاغلبية أو المعارضة، ودعوة الجميع إلى مواصلة العمل من أجل المصلحة العليا للجهة”.
وأضاف البلاغ، أن منسقو أحزاب الأغلبية بالجهة الشرقية، اتفقوا على مواصلة التنسيق والعمل مع منتخبي الأحزاب المشكلة للأغلبية، من أجل توفير الظروف الإيجابية التي تدعم روح الانسجام داخل الأغلبية.
وتعهدت التنسيق الثلاثي للأغلبية، بالوقوف إلى جانب الرئيس والمكتب الجديدين لدعم مشاريع التنمية لجهة الشرق، وإيلاء الأولوية لمشاكل واهتمامات ساكنة الاقاليم الثمانية لجهة الشرق.
وكان معاذ الجامعي، والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد، قد أعلن عن بدء تلقي الترشيحات لرئاسة مجلس جهة الشرق ابتداءً من 27 يونيو 2024 وحتى 1 يوليوز، من الساعة الثامنة والنصف صباحًا إلى الساعة الرابعة والنصف مساء.
وجاء قرار الوالي بناء على العديد من المقتضيات القانونية والتنظيمية ودوريات وزارية، منها قرار وزير الداخلية رقم 22 بتاريخ 26 يونيو 2024 القاضي بمعاينة انقطاع عبد النبي يعوي، عن مزاولة مهام رئيس مجلس جهة الشرق، إثر اعتقاله ضمن شبكة إسكوبار الصحراء المتهمة بالاتجار الدولي للمخدرات.
وحسب القرار ذاته فقط طالب الجامعي الراغبين في الترشح لخلافة بعيوي، إلى إيداع الترشيح بصفة شخصية من طرف المترشح، بمقر الولاية الكائن بشارع الحسن الثاني بوجدة، وذلك وفق الشروط المنصوص عليا في القانون التنظيمي، ومنها أن يكون على رأس لائحة الترشيح التي تقدم به الحزب المنتمي إليه، وأن يكون من بين الأحزاب الحاصلة على المراتب الخمس الأولى بناء على مجموع المقاعد المحصل عليها في مجلس الجهة، ثم أن يرفق طلب الترشيح بتزكية مسلمة من الحزب السياسي الذي ينتمي إليه المترشح.
ويشار إلى أن فتح ترشيح خلافة عبد النبي بعيوي، كان موافقا لجلسة محاكمته باستئنافية الدار البيضاء، في ملف ما بات يعرف إعلاميا بـ”إسكوبار الصحراء”، والذي يتابع فيه رفقة سعيد الناصيري رئيس نادي الوداد البيضاوي، ومن معهما، حيث تقرر تأجيل القضية إلى غاية الخميس 18 يوليوز 2024.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *