سري

حقيقة تدخل العثماني لدى مستشار ملكي في قضية عضوية محام « اخواني » في مجلس آمنة بوعياش

جواد مكرم

بينما ترددت بقوة مزاعم تدخل سعد الدين العثماني لدى مستشار ملكي، لفائدة المحامي، المحسوب على التوجه الاخواني عبد الصمد الادريسي،  نفى مصدر موثوق أن يكون ذلك حقيقة. 

 وذكر مصدر le12.ma ، ان الأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني لم  يحاول الاتصال بالمستشار الملكي عمر عزيمان لمعرفة أسباب الاعتراض على تعيين المحامي وعضو الأمانة العامة للحزب عبد الصمد الإدريسي لعضوية المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الذي توجد على رأسه السفيرة السابقة آمنة بوعياش.

وقال المصدر إن هذا الخبر عار تماما عن الصحة، وأن العثماني لاعلاقة له بالموضوع ولم يتصل بأحد ولم يتصل به أحد، سواء تعلق الأمر بعمر عزيمان أو غيره، لأن موضوع التعيين بالمجلس المذكور لا يعني الأحزاب السياسية أساسا بنص القانون، مضيفا أن المادة 36 للقانون المنظم للمجلس الوطني لحقوق الإنسان تفيد أن سلطة التعيين تعود لرئيسي مجلسي البرلمان، بينما تعود سلطة الاقتراح للجمعيات العاملة في مجال حقوق الإنسان، ولا علاقة للأحزاب السياسية بهذا التعيين.

وتنص المادة المذكورة صراحة على أن رئيسي مجلسي البرلمان يعينان ثمانية أعضاء من المجلس الوطني لحقوق الإنسان مناصفة بعد استشارة الفرق والمجموعات البرلمانية؛ يقترحون من قبل الجمعيات والمنظمات غير الحكومية الفاعلة المشهود لها بالعمل الجاد في مجال حقوق الإنسان لاسيما العاملة منها في ميادين الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية وحقوق المرأة والطفل والشباب والأشخاص في وضعية إعاقة وحقوق المستهلك.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة