أفسدت عناصر متهورة محسوبة على الجماهير المغربية، فرحة الأسود بالفوز على منتخب الشيلي، في أولى وديات المدرب وليد الراكركي في الطريق الى مونديال قطر 2022.

ولم تتوقف هذه العناصر المعدودة على رؤؤس الأصابع، في الرمي بمقذوفات الى أرضية معلب كورنيا إلبرات، بمدينة برشلونة، بقدر ما نزلت الى البساط الأخضر.

وأوقف حكم الوسط بطلب من مندوب المباراة، أطوار اللقاء في أكثر من مناسبة في إنتظار تدخلت الشرطة المحلية، لإخلاء الملعب من هؤلاء المتهورين.

ومع صافرة نهاية المباراة، سارع لاعبو المنتخبين، نحو مستودع الملابس، بينما كان عدد من المتهورين، يتطايرون من المدرجات الى رقعة الملعب.

وحاول عدد من المنظمين، مساعدة عناصر الشرطة، في مطاردة هؤلاء المحسوبون على الجماهير المغربية.

وعبر عدد من لاعبي المنتخب الوطني، عن عدم رضاهم على مثل هاته المشاهد التي أفسدت فرحتهم بالفوز على الشيلي، عبر التوجه الى تحية الجماهير التي غطت زوايا الملعب.

وأنهى المنتخب الوطني الشوط الأول من المباراة متعادلا مع الشيلي.

وفي الشوط الثاني، أحرز المهاجم بوفال الهدف الأول للأسود من ضربة جزاء عند الدقيقة 66، وهزت البديل عبد الحميد صابيري، شباك الشيلي، بقذفة قوية من خارج منطقة الجزاء عند الدقيقة 78.

 وكاد منتخب الشيلي، أن يزور مرمى الحارس ياسين بونو في مناسبتين خلال الشوطين الأول والثاني، لكن الكرة صدها العمودين الأفقي والعمودي.

ودخل المنتخب الوطني  بالتشكيلة التالي:

1 – ياسين بونو

2- أشرف حكيمي

3 – نوصير المزراوي

4 – سفيان أمرابط

6 – غانم سايس

20- أشرف داري

7- حكيم زياش

8 – عز الدين أوناحي

15- سليم أملاح

17- سفيان بوفال

19- يوسف النصيري

دكة الاحتياط :

12- منير الكجوي

22- رضا التكناوتي

5- جواد ياميق

9- منير الحدادي

10- يونس بلهندة

11- عبد الحميد الصابيري

13 – إلياس شاعير

14- زكرياء أبو خلال

16- عبد الصمد الزلزولي

18- أمين حارث

21- وليد شديرة

23- ريان مايي

24- سامي مايي

25- يحيى جبران

26 –يحيى عطية الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات
  1. لا بد من التحقيق مع المشاغبين. قد يكونون غير مغاربة و مدفوعين من طرف أعداء المغرب لتشويه سمعته.

  2. للاسف الشديد على هذه السلوك الغير لائق ونعتدر بإسم المغاربة الاوفياء على هذا التهور ونرجوا في المرة القادمة احترام قوانين الملاعب وعدم تجاوزها وشكرا

  3. بعد البحث في غوغل تبين أن الصورة تعد لمقابلة بين أتليتيكو مدريد واوساسونا. تمعنوا في الصورة قميص اوساسونا كقميص المغرب وقميص أتليتيكو كقميص الشيلي.

  4. التشكيلة كانت في المستوى.الخطة كانت محكمة.لكن ما يمكن الحفاظ عليه هو عدم الإفراط في التغيرات والاكتار من المباريات ولو مع فرق البطولة حتى يتسنى للاعبين الاندماج فيما بينهم بالطبع مع مراعاه التزامات المحترفين مع فرقهم .ومزيد من التألق.

  5. متوقع في أغلب المباريات.هذه فرحة بشرط ألا يكون تخريب او تكسير للمرافق