لاشك أن حدث اليوم، الخميس، في يوميات الرياضة المغربية، هو الافتتاح الرسمي لمعلمة رياضية تحمل اسم “أكاديمية الرجاء الرياضي لكرة القدم“. 

أكاديمية الرجاء هي مشروع ملكي ترجم على أرض الواقع ليكون معلمة يفتخر بها كل الجماهير المغربية وليست الرجاوية فقط.

أكاديمية الرجاء

 

بداية الحكاية كانت سنة 2013، عقب الاستقبال الملكي الذي خصه الملك محمد السادس لفريق الرجاء الرياضي، عقب نيله وصافة بطل العالم للأندية.

لقد أبلغ صاحب الجلالة حينها محمد بودريقة، رئيس الرجاء ، بتخصيص هبة ملكية للفريق، عبارة عن قطعة أرضية مساحتها 7،5 هكتار بمنطقة بوسكورة، ضواحي مدينة الدارالبيضاء.

أكاديمية الرجاء

 

أولى خطوات، تنزيل المشروع حيث تم توقيع إتفاقية مع وزارة التجهيز تقوم الأخيرة بجميع الأشغال الأولية.

 لقد عهد لشركة للبناء بإنجاز المشروع.

بيد أن الأزمة المالية التي مر منها الرجاء، ستأثر على مسار الأشغال، لكن في السنوات الأخيرة استأنفت الاشغال.

اليوم الاكاديمية باتت حقيقة في سنة 2022 بعدما كانت حلما في سنة 2013.

أكاديمية الرجاء

 تتكون من 4 ملاعب ومركزا للتكوين وإقامة ومرافق أخرى تتماشى مع المنظور المتطور للتكوين.

غير أن الرئيس الحالي عزيزالبدراوي، أعلن قبل أسبوع عن إضافة ملعبين، ستتكلف الجامعة ببنائهما.

فحسب مقربين من الرئيس الحالي، فقد نسب إليه كل ما تحقق من إنجازات تاريخية للفريق ضاربًا عرض الحائط كل ما قام به الذين سبقوه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.