أعلن وزير الخارجية الإسباني، خوسي مانويل الباريس، اليوم الأربعاء، أن حركة  نقل السلع والبضائع في معبري الحدود مع مليلية وسبتة ستستأنف بشكل طبيعي ابتداء من شهر يناير المقبل.

جاء ذلك على هامش لقاء رئيس الدبلوماسية الإسبانية مع نظيره المغربي، ناصر بوريطة على هامش أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

لقد اتفقنا على العمل على أن تكون بداية مرور البضائع بشكل منظم وتدريجي عبر المنافذ الجمركية البرية خلال شهر يناير “، بالإضافة إلى ذلك، أعلن وزير الخارجية الاسباني  أن الاجتماع رفيع المستوى بين البلدين سيعقد قبل نهاية السنة الجارية.

وظلت مسألة إعادة فتح مكتب التجارة الجمركية بالمعبر الحدودي مع مليلية وإنشاء مكتب جديد من النقط الخلافية بين المغرب واسبانيا.

وكان الطرف الاسباني يتطلع إلى أن يتم إعادة فتح المكتب الجمركي بمليلية منذ ماي الماضي، تاريخ إعادة فتح الحدود البرية.

لكن الطرف المغربي كان له رأي آخر.

وكان نبيل لخضر، المدير العام لإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، صرح في 3 يونيو 2022 أنه سيكون من الممكن إنشاء بنية تحتية جمركية مع مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين بعد استكمال التعديلات المطلوبة.

وقال المسؤول المغربي في تصريح صحفي إن مشكلة الجمارك مع سبتة ومليلية “مشكلة سياسية تتعامل معها وزارتي الداخلية المغربية والإسبانية” وفق خارطة الطريق التي تم وضعها مؤخرا بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.