يبدو أن مغامرات طبيب توليد يشتبه في تورطه في جرائم الابتزاز والقتل الخطأ، قد وصلت خط النهاية مع توقيفه اليوم في الدار البيضاء وظهور ضحايا كثر.

وفتحت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، يومه الثلاثاء 20 شتنبر الجاري.

وذلك لتحديد الأفعال الإجرامية المنسوبة لطبيب اختصاصي في أمراض النساء والتوليد، والذي يشتبه في تورطه في الابتزاز والقتل الخطأ.

وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد تفاعلت بجدية كبيرة مع شريط فيديو منشور في مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهرت سيدة تشتكي من تعرضها للابتزاز من قبل الطبيب المشتبه فيه الذي يعمل بمؤسسة استشفائية عمومية بمنطقة سيدي عثمان بالدارالبيضاء، بدعوى إرغامها على أداء مبلغ مالي قبل إخضاعها لعملية جراحية قيصرية للولادة.

وقد أسفر البحث الذي باشرته الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتعليمات من النيابة العامة المختصة، عن رصد مجموعة من الحالات لسيدات تعرضن للابتزاز بنفس الأسلوب الإجرامي من طرف الطبيب المشتبه فيه.

كما تم الاهتداء إلى حالة سيدة حامل وافتها المنية بعد إخضاعها لعملية قيصرية من طرف نفس الطبيب، بعدما عرضها للابتزاز وعرض على عائلتها مبلغا ماليا مقابل عدم التبليغ.

وقد تم الاحتفاظ بالطبيب المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للتحقق من كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه، وكذا تحديد جميع الضحايا المفترضات لهذه الجرائم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.