ستشرع وزارة الصحة المغربية في تلقيح التلميذات في عمر 11 سنة فما فوق ضد فيروس الورم الحليمي البشري المسبب لسرطان عنق الرحم، بدءًا من شهر أكتوبر المقبل.

كثير من دول العالم بينها بريطانيا و فرنسا و الولايات المتحدة قامت بتطعيم النساء ضد فيروس الورم الحليمي البشري، على أن يجرين فحصا كل ثلاث إلى خمس سنوات.

 سرطان عنق الرحم (بعد سرطان الثدي) هو أكثر الأمراض التي تهدد النساء في المغرب، إذ يصيب 12.8 في المئة من النساء المصابات بأمراض الأورام

هذا الورم الخبيث يصيب سنويا 52 ألف امرأة في المغرب، و يتسبب في وفاة ألفين كل عام، و الفيروس المسبب له ينتقل عند ملامسة الجلد للجلد خلال العلاقات الجنسية

هناك أكثر من 100 نوع من فيروس الورم الحليمي البشري، كلها تتسبب بإصابات بسرطان عنق الرحم، حيث يتسبب الفيروس في إتلاف الحمض النووي، ثم تحويل الخلايا السليمة إلى أخرى سرطانية.

حتى الآن ينجح اللقاح المتوفر في منع الإصابة بسرطان عنق الرحم بنسبة 90 في المائة لمن أصبن بالفيروس، و يحمي أيضا بنسبة 100 في المائة إذا أخذ بشكل مبكر.

أنصح جميع النساء في كل الأعمار بالمسارعة إلى إجراء مسحة للتأكد من الخلو من الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، و أخذ التطعيم الذي أثبت فاعليته في عدة دول، خاصة في السويد.

*محمد واموسي     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.