فوجئ جمهور الفنان تامر حسني وزوجته الفنانة المغربية بسمة بوسيل، مساء اليوم، بحذف الأخيرة جميع الصور التي تجمعهما من حسابها الخاص على “إنستغرام” كما ألغت متابعته.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن انفصال الثنائي، خاصة بعد أن نشرت بسمة على خاصية القصص المصورة الملحقة على حسابها منشورين تتحدث فيهما عن الظلم والشر الذي يخرج من شخص ما في حياة الإنسان.

تامر حسني

ولم يرد تامر على شائعات الانفصال حتى الآن، ولم يُلغِ متابعة زوجته على “إنستغرام”.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يتعرض لها تامر حسني لشائعات انفصاله عن زوجته بسمة بوسيل، إذ سبق وانتشرت شائعات حول انفصالهما في شهر مايو الماضي، ولكن نفى تامر حسني الأمر ونشر صورة تجمعه بزوجته عبر حسابه على “إنستغرام”، معربًا عن سعادته بنجاح شركتها الخاصة.

تامر حسني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.