“ميثاق الاستثمار فوق الحسابات السياسية.. ونتجاوب مع عرض الحكومة “. إدريس السنتيسي، رئيس الفريق الحركي في مجلس النواب

*هاجر أمين

أكد إدريس السنتيسي، رئيس الفريق الحركي في مجلس النواب، أن ملف “الإستثمار لا يجب أن يعالج أو أن يناقش سياسيا كأي ملف آخر”.

وكان السنتيسي، يتحدث خلال المناقشة العامة لمشروع القانون الإطار بمثابة ميثاق للاستثمار، اليوم الثلاثاء بلجنة المالية بمجلس النواب.

وإعتبر أن “الإستثمار ملف كبير وإستراتيجي، لذلك لا يمكن إلا أن نتجاوب بكثير من التفاؤل مع عرض الحكومة”.

وتابع المتحدث “يجب أن نكون جميعا أصحاب مشروع أستراتيجي واحد، لكن يجب أن نحرص جميعا على حماية المال العام وضمان أقصى إمكانيات النجاح”.

وأضاف “نثمن ما طرحته الحكومة في مجال السعي إلى وضع إطار “شفاف ومحفز للمستثمرين “.

بيد أنه، سيقول” نتأسف على غياب أي تقييم لما سبق، ويجب قول الصدق حين نتكلم عن الإستثمار وعن كل القضايا التي لا يمكن أن نسمح بالمزايدة حولها”.

وشدد السنتيسي على أنه “لا يمكن إلا أن نتفق مع أهداف ميثاق الاستثمار، فهي سبعة متعددة تربط بين سوق الشغل وتقليص الفوارق المجالية والقطاعات ذات الأولوية والصادرات والإنتاج المحلي”.

قبل أن يستدرك قائلًا “لا يمكن إلا أن نقول إن تقديم العرض الحكومي فيه ما يكفي من عناصر الاستعراض الناجح”.

وعدد تلك العناصر في” العناوين مغرية في مجال تحديد الأهداف من أنظمة دعم الإستثمار  وتحسين مناخ الأعمال إلى الحكامة الموحدة  واللامتمركزة، و سوف تحدث لجنة  وطنية للإستثمار بصلاحيات كبيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.