يترقب عشاق كرة القدم ومعهم أغلب المتتبعين للكرة المستديرة في المغرب الإفصاح عن هوية المدرب الجديد الذي سيقود المنتخب المغربي خلال الاستحقاقات القادمة وأبرزها نهائيات كأس العالم قطر 2022، بعد إقالة المدرب الفرنسي-البوسني وحيد خليلوزيتش.

وجاء قرار الاستغناء عن خاليلوزيتش على بعد حوالي 4 أشهر عن موعد هذا العرس الكروي العالمي، وهو القرار الذي اثار تساؤلات كثيرة وقلق في أساط المتتبعين للشأن الكروي في المغرب خوفا من أن تنعكس آثاره على استعدادات أسود الأطلس لهذه المنافسة العالمية.

وتعد مشاركة المنتخب المغربي في نهائيات كأس العالم السادسة في تاريخه والثانية على التوالي، حيث أوقعته قرعة مونديال قطر في مجموعة وصفت بـ”المتوازنة” إلى جانب منتخبات بلجيكا وكرواتيا وكندا.

ورغم تمكنه من بلوغ نهائيات كأس العالم، ظل المدرب خاليلوزيتش الذي تمت إقالته محط انتقادات لاذعة سواء من طرف الجمهور أو وسائل الإعلام المغربية بسبب اختيارته الفنية، وتذبذب مستوى المنتخب إلى جانب خلافاته مع أبرز اللاعبين المحترفين وعلى رأسهم صانع ألعاب نادي تشلسي الإنجليزي حكيم زياش.

التشويش على الاستعدادات للمونديال      

وأعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الأسبوع الماضي، فك الارتباط بالمدير الفني السابق وحيد خليلوزيتش بـ”التراضي” بسبب تباين الرؤى بين الطرفين.

وأوضحت الجامعة في بلاغ أنه “بالنظر للاختلافات وتباين الرؤى بين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والمدرب الوطني وحيد خاليلوزيتش على الطريقة المثلى لتهيئ المنتخب الوطني لكرة القدم لنهائيات كأس العالم قطر 2022، قرر الطرفان الانفصال بالتراضي”.

وعلى بعد حوالي 4 أشهر من انطلاق منافسات كأس العالم يرى الصحفي الرياضي إدريس التزارني، أن الضبابية لا زالت تلف باستعدادات المنتخب الوطني لهذا للعرس الكروي.

ولا تعد إقالة المدرب السابق وحيد خاليلوزيتش أو تأجيل الإعلان الرسمي عن هوية المدير الفني الجديد المؤشر الوحيد على الارتباك الذي بات يطبع الأجواء المحيطة بالمنتخب الوطني بحسب التزارني.

وأكد التزارني “أن لعنة الاصابات التي تطارد الأسود قبل المونديال وألمت بلاعبين يعتبرون من ركائز النخبة المغربية مثل نايف أكرد، سامي مايي، والمهاجم طارق تيسودالي، الذي تأكد غيابه عن المونديال بسبب إصابة قوية في الرباط الصليبي للركبة وغيرهم ممن اللاعبين، وكلها مؤشرات سلبية من شانها التأثير على مشوار المنتخب المغربي”.

 ويشدد المتحدث، على ضرورة تجاوز كل ما من شأنه التأثير على استعدادات المنتخب الوطني لنهائيات كأس العالم، حيث يطمح الكثير من المغاربة إلى رؤية منتخبهم بصورة تليق بمستوى الكرة المغربية على الصعيد القاري، وإلى جعل هذه النهائيات منطلقا نحو إحراز كأس أمم أفريقيا المقبل بالكاميرون.

ويرى التزارني أن على “الجامعة الإسراع في الإعلان عن اسم المدرب الجديد لقيادة المنتخب، والفريق التقني المرافق له، حيث يفترض في هذا الوقت أن يكون التواصل بين المدرب واللاعبين قد انطلق مع العمل على حل جميع المشاكل العالقة مع اللاعبين الذين رفضوا في السابق الالتحاق بالمنتخب بسبب خلافات مع المدرب خاليلوزيتش وتعويض اللاعبين الذين سيتغيبون عن المنافسة بسبب الإصابة”.

الناخب الوطني الجديد

وتشير التقارير إلى احتمال تعيين المدرب السابق لنادي الوداد البيضاوي وليد الركراكي مدربا جديدا لكتيبة الأسود، بعد أن بصم على مشوار ناجح رفقة النادي الأحمر خلال هذا الموسم.

يقول الناقد الرياضي، محمد الماغودي، إن كل المؤشرات والمعطيات المتوفرة إلى حدود اليوم تؤكد على أن المدرب السابق للوداد البيضاوي وليد الركراكي هو من سيخلف وحيد خاليلوزيتش في قيادة المنتخب الوطني.

ويضيف الماغودي في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن وليد الركراكي قد أنهى ترتيبات الفريق التقني المرافق له وبأنه سيتم الإعلان عن تنصيبه مديرا فنيا جديدا للفريق الأول قريبا.

وبحسب الناقد الرياضي فقد أثبت وليد الركراكي من خلال مسيرته كمدرب وفي كل المحطات التي مر منها سواء في الدوري المغربي أو خارج الوطن كفاءته وقدرته على تحقيق أمال الجمهور والتتويج مع كل الفرق التي تولى تدريبها.

 ويعتقد المتحدث أن لهذا المدرب الشاب إرادة قوية في تحقيق النجاح، مؤكدا على أن التوفيق في مهامه يتطلب بالرغم من ذلك التجرد من العاطفة وتوسيع دائرة الاستشارة بين الطاقم التقني، مشددا على حسن التواصل مع كل المكونات المرتبطة بمشوار المنتخب الوطني.

ودعا الماغودي، الجامعة الملكية لكرة القدم لتوفير كل الامكانيات وأفضل الظروف لهذا المدرب الشاب اسوة بالمدربين السابقين كهيرفي رونار وخاليلوزيش.

أسماء حسن: سكاي نيوز عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات
  1. من اي ناحية تقولون انه مدرب عالمي و هو لم يدرب سوى الفرق بالبطولة الاطالية بحالوا بحال الطاوسي اوي مدرب اخر طيلة مسيرته لم يحظى بشرف تدريب فريق وطني كما انه لا يعرف شيىا عن الكرة الافريقية و لا العالمية لكونه لا يتوفر على اي بطولات سوى مع فريق نابولي الاطالي و انا اظن ان المدرب الركراكي اقوى منه لفي التدريب او الالقلب التي فاز بها الفرق التي دربها و هو رجل الساعة بسبب معرفته بالاعبي البطولة و المحترفين بالخارج كما ان صغر سنه يؤهله للاشراف على المنتخب الوطني و ان قرر لقجع وضع الاطالي لتدريب الفريق الوطني سوف يكون قد فشل فشل دريع قراره سيكون انتحار فقط ان كان التعاقد من اجل المصلحة المادية

  2. من اي ناحية تقولون انه مدرب عالمي و هو لم يدرب سوى الفرق بالبطولة الاطالية بحالوا بحال الطاوسي او اي
    مدرب اخر طيلة مسيرته لم يحظى بشرف تدريب فريق وطني كما انه لا يعرف شيىا عن الكرة الافريقية و لا العالمية لكونه لا يتوفر على اي بطولات سوى مع فريق نابولي الاطالي و انا اظن ان المدرب الركراكي اقوى منه لفي التدريب او الالقاب التي فاز بها مع الفرق التي دربها و هو رجل الساعة بسبب معرفته بالاعبي البطولة و المحترفين بالخارج كما ان صغر سنه يؤهله للاشراف على المنتخب الوطني و ان قرر لقجع وضع الاطالي لتدريب الفريق الوطني سوف يكون قد فشل فشل دريع قراره سيكون انتحار فقط ان كان التعاقد من اجل المصلحة المادية