بعد أسابيع من الواقعة المدوية، قررت محكمة جنايات الجيزة، الثلاثاء، إحالة أوراق القاضي، أيمن حجاج، المتهم بقتل زوجته المذيعة، شيماء جمال، وشريكه حسين الغرابلي، إلى مفتي الجمهورية، لأخذ الرأي الشرعي في الحكم عليهما بالإعدام.

وحددت المحكمة جلسة 11 سبتمبر المقبل للنطق بالحكم.

وأثار مقتل المذيعة جدلا في مصر بالنظر إلى بشاعة الجريمة، وملابساتها غير التقليدية، بعد الإعلان عن اختفائها في يونيو الماضي، ثم إبلاغ زوجها القاضي بمجلس الدولة (هيئة قضائية رسمية) عن غيابها، وبعدها إبلاغ “شريكه” المقاول الأجهزة القضائية بقتل المستشار لزوجته إثر خلافات حادة، ودفنها في مزرعة مستأجرة.

وأمام المحكمة، اعترف القاضي بقتل زوجته، لكنه نفى تعمده قتلها، فيما نفى المتهم الثاني الاشتراك في القتل.

وعزا إقدامه على قتل زوجته، إلى تهديدها إياه بنشر صور لعلاقتهما الزوجية، صورتها دون علمه وفضح أمر زواجهما بين أقرانه بالعمل، وطلبها منه مبلغ ثلاثة ملايين جنيه لتقبل أن يطلقها دون أن تسيء لمستقبله وسمعته، بحسب ما أفادت صحيفتا “الشروق” و”مصراوي”، نقلا عن تحقيقات النيابة العامة الأولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.