قال محمد رضا، وهو محلل مالي واقتصادي، إن أسعار الوقود بمحطات  “أفريقيا-غاز” سجلت اليوم الاثنين 15 غشت 2023، أكبر نسبة انخفاض فيما يتعلق بثمن بيع الكازوال والبنزين للعموم.

 وأضاف محمد رضا، لقد سجلت محطات الوقود لشركة “أفريقيا-غاز” انخفاضا بدرهم، إذ انخفض سعر الغازوال إلى 13,88 درهما، مقابل 14,68 درهما للتر الواحد من البنزين.

وأوضح في تصريح لجريدة LE12.MA ، ” بالمقابل، وصل ثمن اللتر الواحد من الغازوال في محطات ” شيل”، مثلا، إلى 14,06 درهما، فيما بلغ ثمن البنزين 14,87 درهما”.

وتابع، “باحتساب إجراءات خفض أثمنة البيع للعموم، التي تمت في ظرف شهر(من منتصف يوليوز إلى منتصف غشت)، فإن القيمة الإجمالية للانخفاض  في الأسعار بلغت حوالي 3 دراهم”.

ولفت الانتباه، إلى أنه إذا “كان انخفاض أسعار المحروقات يُفسر بتراجع سعر النفط في السوق الدولية، فإن الملاحظ أن قيمة تخفيض الأسعار بالمغرب يختلف من محطة إلى أخرى”. 

وفسر ذلك بقوله، “بالنسبة للكازوال سجل لدى بعض محطات الوقود انخفاضا بدرهم كما هو الحالي بالنسبة إلى شركة “أفريقيا”، فيما لجأت محطات أخرى إلى تخفيضات أقل، أي بقيمة 0.48 درهم مثل شركة “وينسكو”.

وأكد محمد رضا، أن سوق المحروقات في المغرب مقبل على موجات هبوط متتالية لسعر البيع للعموم.

وأبرز، أن الموجة الثالثة لهبوط سعر بيع المحروقات للعموم، والتي عرفها المغرب اليوم الاثنين 15 غشت 2022، كرست المنحى التنازلي لعودة الاستقرار الى السوق الوطني للمحروقات.

وأكد، المحلل المالي و الإقتصادي، أنه مع كل موجة هبوط في أسعار المحروقات أو ارتفاع في ثمنها، يكون ثمن البيع للعمومي عند شركة إفريقيا الأكثر هبوطا مقارنة مع باقي شركات التوزيع.

وشدد على أن الازمة العالمية للمحروقات والتي أرخت بضلالها على المغرب، أبانت من جديد حاجة الاقتصاد الوطني، إلى شركة وطنية برأسمال مغربي 100/100، كشركة أفريقيا غاز، لتأمين إمداد السوق الوطني بالمحروقات والحفاظ على الدوارن العادي لعجلة الاقتصاد الوطني، وتعزيز  التنافس بين شركات التوزيع خدمة لمصلحة المواطن والزيون.

محمد رضا: لو لم يحذف إبنكيران دعم المحروقات لعادت الأسعار إلى 7 و 8 دراهم/ حوار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.