نُقل زعيم الجبهة الانفصالية(بوليساريو)، إبراهيم غالي على وجه الاستعجال إلى جنوب إفريقيا قصد العلاج بعدما تدهورت حالته الصحية، وذلك تحت إجراءات مشددة، وتكتم كبير في الجزائر.

و أفادت تقارير إخبارية، أن نقل غالي تم على متن طائرة رئاسية جزائرية. ويجهل سبب تدهور صحة زعيم ميليشيات بوليساريو، وما إذا كان أصيب مجددا بفيروس كوفيد 19، فيما تداولت مصادر أخرى خبر نقل غالي إلى جنوب افريقيا بعد رفض استقباله من طرف السلطات الاسبانية.

وبحسب المصادر نفسها، فقد رفضت اسبانيا استقبال زعيم ميليشيات بوليساريو تفاديا لتكرار سيناريو ابريل 2021 حينما تم استقباله  فوق التراب الاسباني، بطريقة غير قانونية وبهوية مزورة، مما أشعل فتيل أزمة دبلوماسية مع المغرب أدى إلى إقدام المغرب على قطع علاقاته مع اسبانيا لأزيد من سنة.

وتم استقبال زعيم جبهة بوليساريو  من طرف اسبانيا في 18 أبريل   2021، لدواعي “إنسانية” بحسب الطرف الاسباني، قصد العلاج من مضاعفات إصابته بفيروس كورونا، لكن الخارجية المغربية عبرت، حينها، عن رفضها استقبال زعيم  بوليساريو،  معتبرة أن “قرار السلطات الإسبانية عدم إبلاغ نظيرتها المغربية بقدوم زعيم ميليشيات بوليساريو  لا يعد مجرد إغفال بسيط، وإنما هو عمل يقوم على سبق الإصرار، وهو خيار إرادي وقرار سيادي لإسبانيا، أخذ المغرب علماً كاملاً به، وسيستخلص منه كل التبعات”.   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.