توصلت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج خلال السنة الماضية(2021)، بما يقرب من 2000 شكاية، من طرف نزيلات ونزلاء المؤسسات السجينة.

وتتصدر الشكايات المتعلقة بمزاعم الحرمان من الرعاية الصحية مجموع الشكايات الواردة على المندوبية، بـ702 شكاية(بنسبة 36%)، متبوعة بـ643 شكاية تتعلق بادعاء التعرض لسوء المعاملة من طرف الموظفين(33%).

وتوصلت المندوبية بـ161 شكاية تهم الترحيل و134 شكاية تهم ظروف الاعتقال. ولا تشكل الشكايات المتعلقة بطلبات الترحيل سوى حوالي 7% من مجموع الشكايات.

وهناك شكايات تهم استرجاع مستحقات مالية أو أغراض شخصية، وبرامج التأهيل للإعادة الإدماج، وشكايات سجناء ضد سجناء آخرين، وتسوية وضعية جنائية…

في السياق ذاته، كشف المرصد المغربي للسجون أن نسب الاكتظاظ بالمؤسسات السجينة تفوق 100%، إذ تصل  نسبة الاكتظاظ بالسجون بجهة مراكش آسفي إلى154%، فيما تصل هذه النسبة بجهة الرباط سلا القنيطرة إلى 146%، و تبلغ هذه النسبة 139,5% بجهة الدار البيضاء سطات.

وقال المرصد، خلال تقديمه لتقريره السنوي حول السجون اليوم الثلاثاء بالرباط، إنه رغم إطلاق مسلسل بناء سجون جديدة وترميم أخرى، فإن ظاهرة الاكتظاظ تعرف استفحالا سنة بعد أخرى، ولها انعكاسات خطيرة على كل مجالات الحياة داخل المؤسسة السجنية ( النوم، الفسحة، الزيارة، الاستحمام، برامج التكوين…)، كما أن هذه الظاهرة تشكل عاملا رئيسيا تتولد عنه مظاهر العنف والاعتداء على الذات والآخرين، وتعد كذلك، عائقا أمام المهام التأطيرية  الموكولة للموظفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.