عبر عدد من الفنانين الأمازيغ بجهة سوس ماسة، خصوصا فئة الروايس، عن استنكارهم الشديد بسبب إقصائهم غير المبرر من المشاركة في مهرجان الروايس، المنظم بجماعة الدشيرة عمالة إنزكان أيت ملول.

وأكدت النقابة المهنية لحماية ودعم الفنان، في بلاغ لها اطلعت عليه جريدة “le12 عربية”، أنه قد تم عقد لقاء مع المدير الجهوي لوزارة الشباب والثقافة والتواصل- قطاع الثقافة، من أجل الاستفسار عن سبب هذا الإقصاء الذي يطال الفنانين منذ تأسيس هذا المهرجان، مؤكدة أن هذا اللقاء لم يعطي اية نتيجة ولا توضيحا تاما عن الطريقة المعتمدة والمعايير التي يتم اعتمادها لانتقاء المشاركين، وكذلك من المشرف على  تكوين اللجنة التي تقوم باختيار وانتقاء المشاركين.

وأضاف المصدر ذاته، أن رئيس مصلحة المهرجانات بالمديرية رفض استقبال الفنانين بحجة أنه منشغل بعدة أمور عملية، وطلب منهم مغادرة المديرية والانتظار خارج أسوارها حتى ينتهي من عمله، ودون أي استقبال يليق بالفنان الأمازيغي المغربي وأي رد يجيب عن تساؤلاتهم.

ومن جهة أخرى حاولت جريدة “le12عربية ” الاتصال برئيس مصلحة الثقافة بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل من أجل الاستفسار عن حيثيات هذا الموضوع، غير أن هذا الأخير رفض الإدلاء بأي تصريح.

ومن جانبه، أكد “جواد شديد” فنان ورئيس النقابة المهنية لحماية ودعم الفنان فرع اكادير، في تصريحه “لميكرو le12 عربية” أن الفنان الأمازيغي وخاصة الروايس تعرض للإقصاء والتهميش من طرف القائمين على مهرجان الروايس المزمع تنظيمه ابتداء من اليوم 28 يوليوز الجاري على مدى ثلاثة أيام بمدينة الدشيرة، وذلك بدون مبرر على حد تعبيره.

وأضاف شديد، أن هذا الإقصاء يتكرر كل دورة من هذا المهرجان رغم جاهزية ملفات وطلبات الفنانيين والفنانات من أجل المشاركة في هذا الحدث الفني الذي تشرف عليه وزارة الثقافة، كما تساءل عن المعاير المعتمدة من طرف المصلحة المكلفة بانتقاء المشاركين، معتبرا أن الروايس الذين تم إقصاءهم لديهم ما يكفي من التجربة في الميدان وحاملين للبطائق المهنية للفنان.

تفاصيل أوفى في الفيديو التالي:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.