قال مصطفى بايتاس، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن الحكومة تدبر وضعا  مائيا صعبا، وأن أولوياتها في الوقت الراهن  تتجلى في ضمان توفير الماء الصالح للشرب للمواطنين وتجنب الانقطاعات في الماء.

 وأضاف الوزير، في الندوة الصحفية التي عقدها اليوم الأربعاء، عقب انعقاد مجلس الحكومة، أن الحكومة عبأت كل الإمكانيات المالية لضمان تزويد المواطنين بالماء وتبنت إجراءات استعجالية، خاصة في الأحواض المائية التي تعرف عجزا من قبيل ربط الدار البيضاء الجنوبية والشمالية وجلب المياه من سد مولاي عبد الله على مستوى الرباط، ودعم حقينة سد المسيرة عبر إطلاق مياه سد الحنصالي وبين الويدان بالنسبة لمدينة مراكش ، واستغلال مياه محطات الضخ بالنسبة لأولاد ستوت ومولاي علي لتزويد مجموعة من المدن والمناطق في شرق المملكة مثل الناظور والدريوش وبركان والسعودية وراس الماء، وإنجاز أثقاب استكشافية مهمة في وجدة وكرسيف.

وأشار الوزير، كذلك، إلى إطلاق مشاريع تحلية مياه البحر في الدار البيضاء وآسفي والجديدة والداخلة، ثم الناظور.

وأشاد بنتائج المخطط الأخضر خاصة في ما يتعلق بالاقتصاد في استهلاك المياه، إذ مكن المخطط من الاعتماد على الري بالتنقيط  عوض الري العادي بالنسبة لـ750 ألف هكتار، وهو ما أدى إلى اقتصاد كميات كبيرة من المياه.

وكشف الوزير عن إجراءات أخرى  تتعلق بمواجهة توحل السدود وتشييد سدود جديدة واقتناء 700 شاحنة صهريجية وتزويد 80 مركز وعدة دواوير بالماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.