نظمت النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع اكادير، صباح اليوم السبت، بأحد الفنادق، دورة تكوينية حول العنف الرقمي ضد المرأة والطفل،  لفائدة مجموعة من الصحفيين  والصحافيات، بدعم من وزارة العدل وبشراكة مع العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان.

وتندرج هذه الدورة التكوينية، في إطار الدورات التي تقوم بها العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان من أجل تمكين المستهدفين من أجل الدفاع والترافع عن قضايا تتعلق بالمرأة والطفل، وكذا التعريف بالحماية الحقوقية والقانونية للأطفال والنساء في الفضاءات الرقمية ومكافحة مظاهر العنف المرتكبة ضدهم من خلال التكوين والتحسيس والمساهمة في نشر الثقافة الحقوقية لدى رواد ونشطاء الفضاءات الرقمية.

وأكد عبد الكبير اخشيشن  رئيس المجلس الوطني للنقابة الوطنية للصحافة، في كلمة له بالمناسبة على أهمية هذه التكوينات خصوصا في ظل الثورة الرقمية التي يعرفها العالم.

 وأضاف، أن إستمرار عمل الصحفي يقتضي ضرورة الاستفادة من جميع الدورات التكوينية التي تسطرها النقابة الوطنية للصحافة، من أجل التعريف بمختلف المقتضيات القانونية والمعيارية خاصة المتعلقة لمقتضيات القانون الجنائي لمناهضة جميع أشكال التمييز ضد المرأة والطفل والتعرف على معايير العمل الدولية دون إغفال الاتفاقيات الصادرة عن مجلس أوروبا في هذا الموضوع.

باقي التفاصيل في الروبورتاج التالي:

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.