تبنّت النجمة العالمية، أنجلينا جولي في العام 2005، طفلة اثيوبية (زهرة) وضمّتها إلى عائلتها وعُرفت بإنسانيتها وعدم تمييزها العنصري بالتعامل مع أي أحد.

ربّتها كأولادها البيولوجيين ولم تفرق بينهما، ونراها ترافق كل أطفالها معها ولا تتصرّف إلا كأم وتنسى معهم أنها نجمة عالمية كبيرة ويعشقها ملايين البشر ومن كل الأجيال.

وفي أحدث ظهور لأنجلينا ظهرت مع ابنتها الأفريقية الفائقة الجمال كانت تمشي الى جانب والدتها كالليدي ولديها جاذبية عالية جدًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.