قال نزار بركة، وزير التجهيز والماء، مساء اليوم الثلاثاء، إن ضمان الأمن المائي والغذائي تعتبر من أولويات السياسة الحكومية، معترفا بأن ندرة المياه مطروح بحدة، وهي إشكالية مرتبطة بتوالي سنوات الجفاف.

وأضاف الوزير، الذي كان يتحدث امام أعضاء مجلس المستشارين خلال الجلسة الرقابية الأسبوعية، أن تراجع  الموارد المائية تعتمد على قلة التساقطات المطرية و التبخر والسلوكات المرتبطة باستهلاك الماء. 

وكشف الوزير أن التساقطات عرفت تراجعا كبيرا بعجز  يقدر ب50 في المائة، مقارنة مع السنة الماضية.

وأبرز الوزير أن التساقطات الثلجية التي تؤمن المخزون المائي عرفت بدورها تراجعا ملفتا، ففي الوقت الذي كانت تغطي 45 الف كلم، لم تعد تغطي اليوم سوى 5000 كلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.