تعد مهنة شي رؤوس الأغنام يوم العيد من المهن الموسمية التي تختفي طوال العام، وتظهر فقط في عيد الأضحى.

وتشكل مهنة “شي الرؤوس”، ملاذًا للكثير من الشباب الباحثين عن مورد رزق إضافي، كما تبقى من التقاليد الموروثة في الثقافة المغربية، حينما يجتمع أبناء الحي في مكان بعيد نسبياً عن المنازل، ليمارسوا فيه عملهم.

ويلتحئ العديد من المغاربة، لهؤلاء الشباب مباشرة بعد ذبح أضحية العيد لشي رؤوس أضحيتهم، في أجواء عائلية.

عن هذه المهنة الموسمية، كاميرا “le12.ma”، تنقل لكم الروبورتاج التالي:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.