كشف الضابط الاحتياطي في الدرك الحربي، الطاهر السعدون، تفاصيل مثيرة من فصول قصة إبنه إبراهيم السعدون، المحكوم بالإعدام.

وحكم على السعدون، من طرف محكمة عسكرية تابعة لما يسمىجمهورية دونسكوهو كيان غير معترف به من لا طرف المملكة  المغربية ولا من طرف الأمم المتحدة.

وعبر السعدون، عن شكره لسقوط إبنه العسكري المجند في صفوف القوات النظامية الاوكرانية، أسيرا في يد الجيش الروسي.

وأوضح السعدون، أن مبعث شكره لروسيا هو بقاء إبنه حيا حيث يعامل معلمة أسير حرب، مؤكدًا أنه بالنظر الى خبرته العسكرية وفِي التعامل مع المعارك، كان على وشك التوجه نحو أوكرانيا لجلب إبنه  إلى المغرب.

وقال،  إن أسر إبنه أحبط هذه المغامرة.

شاهد تفاصيل أوفى يرويها الضابط الاحتياطي في الدرك الحربي، الطاهر السعدون، من فصول قصة إبنه إبراهيم السعدون، المحكوم بالإعدام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.