قضت محكمة عسكرية في جمهورية دونيتسك الانفصالية الموالية لروسيا، اليوم الخميس، بالإعدام على المغربي إبراهيم سعدون إلى جانب بريطانيين.

وتناقلت وسائل إعلام دولية، الخبر الصاعقة، ونشرت قناة الجزيرة في شريط عاجل الخبر تحت عنوان: محكمة في دونيتسك تصدر حكما بالإعدام على ثلاثة مقاتلين أجانب بريطانيين ومغربي، بتهمة المشاركة في معارك دونباس.

وظل  إبراهيم سعدون، الطالب المغربي منذ أسره وهو يحارب في صفوف قوات المشاة الاوكرانية، يواجه خطر الحكم عليه بالاعدام من قبل محكمة عسكرية في جمهورية دونيتسك الانفصالية موالية لروسيا.

وانطلقت الثلاثاء، في جمهورية دونيتسك الانفصالية محاكمة إبراهيم سعدون، الطالب المغربي، إلى جانب أسيرين إثنين، في إطار محاكمة عسكرية.

وأظهرت صورة مسربة من قاعة المحاكمة، المغربي إبراهيم سعدون، حليق الرأس يجلس في قفص الاتهام الحديدي إلى جانب معتقلين أسيرين إثنين.

ويرى مراقبون، أن إقامة جمهورية دونيتسك الانفصالية موالية لروسيا محاكمة عسكرية للطالب المغربي إبراهيم سعدون، ينطوي على مخاطر إدانته بحكم الإعدام.

وسبق أن ناشدت عائلة الطالب الأسير إبراهيم سعدون الحكومة الروسية ونظيرتها في جمهورية دونيتسك، بترحيله إلى المغرب ومحاكمة وفق القانون المغرب كما ينص على ذلك القانون الإنساني الدولي ومواثيق الدولية.

وصرح والد الأسير المغربي، الطاهر سعدون، لوسائل إعلام وطنية ودولية، بأن عائلته تتواصل مع ابنها الاسير عبر منظمة الصليب الأحمر، وأنها تطالب بمحاكمته في المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.