كشف أباء وأولياء التلميذات المغمى عنهن، اليوم الجمعة، بإعدادية دار الكداري عن حقائق جديدة ومثيرة.

وأكد أباء وأمهات التلميذات اللواتي فاق عددهن ال80 تلميذة، أصبن بحالات الغثيان في المعدة وحالات الإغماء، أن هناك حالات نفسية غريبة وراء الحادث، مستبعدين حالة التسمم بتلوث مياه صنبور الإعدادية.

وقال عبد النبي عيدودي البرلماني عن إقليم سيدي قاسم عبر صفحته بالفيسبوك، “لازلنا نشتغل في استقبال الحالات و نقلها الى المستشفى الاقليمي و الجهوي.. الحالات فاقت 40 حالة و تشمل التلميذات فقط.. لم يسجل إلى حدود الرابعة أي حالة لأي تلميذ.. و لا يمكن الجزم في الأسباب في انتظار الفحص الطبي للحالات من طرف المستشفى الجهوي و الإقليمي.. و كل ما يشاع حول الامر فهو كذب في انتظار الوقوف على الأسباب الحقيقة لهذه الحالات سنوافيكم بها فورا”. 

كاميرا “le12.ma”، حضرت الفاجعة ونقلت الاراء التالية:

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.