قام البروفيسور خالد ايت طالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، رفقة والي جهة بني ملال خنيفرة، عامل إقليم بني ملال، مساء يومه الخميس 19 ماي 2022، بزيارة تفقدية للمركز المرجعي للرصد المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم بحي الرميلة ببني ملال.

وقال خالد ٱيت طالب في تصريح للصحافة، إن هذه البنية الصحية تأتي في إطار تعزيز العرض الصحي على مستوى جهة بني ملال خنيفرة، وكذا دعم البنيات التحتية الصحية والولوج إلى الخدمات الصحية لساكنة الجهة، وتهدف إلى تحسين ولوج النساء إلى خدمات الفحص والتشخيص المبكر وعلاج سرطان الثدي وعنق الرحم لتقليص عدد الوفيات والمراضة المرتبطة بهذين النوعين من السرطان.

وأفاد وزير الصحة، أن هذه المؤسسة الصحية تم تشييدها على مساحة تناهز 500 متر مربع، بغلاف مالي إجمالي قدره 4 188 376 درهم شمل تكاليف البناء والتجهيز، مؤكدا أن طاقم طبي وتمريضي متخصص في طب النساء والتوليد والطب العام والأشعة يشرف على تقديم الخدمات الصحية والعلاجية بهذا المركز.

هذا ويتكون المركز المرجعي للرصد المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم بحي الرميلة ببني ملال، من عدة مرافق صحية وإدارية تشمل 6 قاعات للاستشارات الطبية المتخصصة في الثدي وعنق الرحم، وقاعة للتصوير الإشعاعي للثدي، إضافة إلى قاعة للفحص بالموجات فوق الصوتية، وأخرى مخصصة لفحص عنق الرحم، كما يضم قاعات للملاحظة وسريرين للاستشفاء، ووحدة للتكوين المستمر، فضلا عن مرافق أخرى صحية وإدارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.