بعد إغلاقها لأكثر من عامين نتيجة الجائحة، والأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا، عقب استقبال الأخيرة إبراهيم غالي بأوراق ثبوتية مزورة، وزير الداخلية الإسباني، يعلن عن إعادة فتح الحدود البرية لسبتة ومليلية المحتلتين مع المغرب.

م. الحروشي

بعد إغلاقها لأكثر من عامين نتيجة الجائحة، والأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا، عقب استقبال الأخيرة إبراهيم غالي بأوراق ثبوتية مزورة، أعلن فرناندو غراندي مارلاسكا، وزير الداخلية الإسباني، بعد أن ترأس أعمال الذكرى 178 لتأسيس الحرس المدني، أن إعادة فتح الحدود البرية لسبتة ومليلية المحتلتين مع المغرب، سيتم رسميا منتصف ليلة الثلاثاء المقبل 17 ماي الجاري.

وبحسب وكالة الأنباء أوروبا بريس”، فإن إعادة فتح الحدود ستكون بشكل تدريدجي. وسيتم إعادة فتح المعابر من تراخال إلى سبتة، ومن بني إنصار إلى مليلية فقط للمواطنين والمقيمين في الاتحاد الأوروبي، وكذا للأشخاص المصرح لهم بالتجول في منطقة شنغن.

وأضافت الوكالة، أنه اعتبارا من 31 ماي الجاري، سيتم افتتاح مرحلة ثانية حيث سيتمكن عمال الحدود المعترف بهم قانونيًا من دخول المدينتين من خلال نفس المعابر الحدودية، إضافة إلى الأشخاص الذين حصلوا على تأشيرة لدخول المدينتين.

وفي سياق متصل، قال وزير الداخلية الاسباني غراندي مارلاسكا، أن المفاوضات بين البلدين ستتواصل في الأسابيع المقبلة لتحديد “الفئات الموالية من الأشخاص والبضائع التي ستتمكن من الوصول إلى سبتة ومليلية المحتلتين عبر الحدود مع المغرب”.

وفي السياق ذاته، أعلنت الداخلية، أول أمس الخميس، تعزيزا لعناصر الشرطة الوطنية والحرس المدني في المدينتين المحتلتين “لضمان الاحتياجات الأمنية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.