أحزابسريسياسة

عاجل. هذا هو كودار..ذراع أخشيشن الذي قطع “سيف” بنشماش صلته بـ “البام”

جواد مكرم

قرر المكتب الفيدرالي لحزب الأصالة والمعاصرة خلال إجتماعه اليوم الثلاثاء 11 يونيو 2019 بفاس برئاسة الأمين العام للحزب حكيم بن شماش، وبإجماع عضواته وأعضائه،، وبناءا على اختصاصاته الواردة في المادة 65 من النظام الأساسي، طرد سمير كودار اليد اليمنى لأحمد أخشيشن، من حزب”البام”.

وأسس المكتب الفيدرالي قراره،على ما وصفها بـ”الأخطاء الجسيمة التي ارتكبها كودار”، وهي المحصورة يوضح المكتب الفيدرالي:” في المادة 64 من النظام الأساسي للحزب، ومنها على وجه الخصوص، عدم الالتزام بقوانين الحزب، وعدم الانضباط للقرارات المتخذة من طرف أجهزته”.

يذكر أن #كودار الملقب  بـ”العبدي”، التحق بحزب”التراكتور”، قادما من الاتحاد، يوم ترشح صلاح الوديع بدائرة أسفي الجنوبية خلال الانتخابات التشريعية الجزئية لعام 2008، وهو موظف بسيط،ليصبح اليوم الرجل الثاني في مجلس جهة مراكش- أسفي، لا بل كان قاب قوسين أو أدنى من وضع يده على صناعة  مستقبل الحزب الثاني في المغرب، عندما رُفع على الاكتاف منتشيا برئاسة لجنة تحضيرية للمؤتمر الرابع، وهي نشوه سرعان ما حولتها قرارات بنشماش من حلم جميل الى كابوس بطعم الجحيم.

كودار، الذي كان الى وقت قريب”حاكم” حزب”البام”، بأرض عبدة ومدينة وحوز سبعة رجال، يقول مصدرنا، برز إسمه في دوائر الكبار بمراكش الحمراء، حتى صار مقصدا للناس في حاضرة سيدي بلعباس.

وأضاف المكتب الفيدرالية أنه من حيثيات تأسيس قرار طرد كودار، الذي أضحى بين عشية وضحها من كبار أعيان جهة مراكش- أسفي، على تورطه في “الدعوة لعقد اجتماع ما يسمى باللجنة التحضيرية بأكادير”، وهو يعتبر يقول المصدر ذاته، “خرقا سافرا للقواعد والضوابط التنظيمية للحزب، سيما وأن موضوع اللجنة التحضيرية مازال معروضا على أنظار اللجنة الوطنية للتحكيم والأخلاقيات بحكم اختصاصاتها؛ فضلا عن كونها أقرت في رسالتها الموجهة للأمانة العامة: ” عدم شرعية استمرار اجتماع اللجنة التحضيرية، وما ترتب عنه من نتائج”.

وفي سياق متصل قرر المكتب الفيدرالي، وبالإجماع، طرد محمد ودمين من الحزب، على اعتبار أن الدعوة لعقد لقاء تواصلي بانتحال صفة المنسق الجهوي للحزب، يعتبر خرقا سافرا للقرار الصادر عن الأمانة العامة بتاريخ 23 ماي 2019 والذي بموجبه تم الإعلان حالة شغور مهام بعض المنسقين الجهويين بمقتضى المادة 69 من النظام الداخلي للحزب.

في اطار تفعيل القانون لحماية مؤسسة الحزب يقول مصدر le12.ma ، تقرر النظر في بعض الحالات لاستكمال تجميع كافة العناصر والأدلة المادية المتعلقة بالتجاوزات المرصودة لعرضها على أنظار المكتب الفيدرالي في اجتماع لاحق، لاتخاذ الإجراءات القانونية.

ومن جانب آخر، توقف المكتب الفيدرالي على المستجدات التنظيمية التي يعرفها الحزب، وحيث إنه يستحضر مضامين البيان الصادر عن الأمانة العامة الصادر بتاريخ 9 يونيو 2019، والذي يعتبر بأن أي دعوة لعقد اجتماع اللجنة التحضيرية، أو أي لقاء تواصلي بأكادير باسم حزب الأصالة والمعاصرة لا يقوم على أي أساس قانوني، ولا يستند على أية مشروعية تنظيمية وسياسية، كما يتعارض مع المقررات الصادرة عن أجهزة الحزب.

وأكد الحاضرون في ختام اجتماع المكتب الفيدرالي،  على ضرورة مواصلة التعبئة الجماعية لإنجاح مختلف المحطات والاستحقاقات القادمة، والالتفاف حول المشروع السياسي الديمقراطي الحداثي للحزب وبكل ثقة، لمباشرة مختلف المهام المرحلية والمستقبلية، وهو ما سيشكل برنامج عمل سيتم الإعلان عنه خلال الأيام القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة