م.الحروشي 

 

شهدت جماعة عين الدفالي بإقليم سيدي قاسم، أول أمس الاثنين، جريمة قتل بشعة، بعدما تم العثور على تلميذ بإحدى الغابات جثة هامدة.

وأوضحت مصادر الجريدة الإلكترونية “le12.ma”، أن الضحية من مواليد 2009، كان يتابع دراسته بالسنة الأولى إعدادي، عثر عليه جثة هامدة بإحدى الغابات المجاورة.

وذكرت المصادر ذاتها، أن عناصر الدرك الملكي التي حلت بمكان الحادث، تمكنت من العثور على حجر ملطخ بالدماء من المرجح أن يكون أداة الجريمة كما تم العثور على محفظة الضحية، وقد تم نقل جثته صوب المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم قصد التشريح.

وأضافت، أن التحقيقات مكنت عناصر الدرك من الكشفت عن هوية الجاني الذي يدرس بنفس المؤسسة ويبلغ من العمر 16 سنة، يقطن بدوار العوالجي، تم إيقافه.

و خلفت هذه الجريمة استياء وحزنا بين أوساط التلاميذ وأولياء وآباء وأمهات التلاميذ بالمؤسسة التعليمية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.