جهاتعدالة

البسالة..الدراجات النارية تخلق الفوضى وتثير قلق ساكنة بسيدي يحيى الغرب

المصطفى الحروشي: le12.ma

تشهد مدينة سيدي يحيى الغرب، تزايدا ملحوظا في عدد من المظاهر التي تقلق راحة المواطن وعلى رأسها الدراجات النارية دات المحرك الكبير.

فقد اضحت هذه الدراجات النارية، مصدر قلق تؤرق راحة الساكنة، بسبب الطرق والوسائل التي يسلكها أصحابها، والذين جعلوا منها وسيلة إزعاج، وكذا تهديدا لسلامة أرواحهم وأرواح المواطنين.

فبعدما كانت الدراجات النارية وسيلة نقل لتقريب المسافات اصبحت اليوم أكثر من سابقتها تؤرق راحة الساكنة، وقلقهم من هذه الأصوات المزعجة التي تعكر صفو راحتهم داخل وخارج مساكنهم، ومصدر
خوفهم على فلذات أكبادهم، من السرعة الفائقة التي يقود بها هؤلاء الشبان دراجاتهم النارية.

فمع بداية كل شهر رمضان الابرك، المخصص للعبادات والتسامح، تبدأ جحافل من الدراجات النارية تظهر بشوارع المدينة، وازقتها والأماكن المزدحمة، و الساحات العمومية، وامام المؤسسات التعليمية، تتسابق فيما بينها بسرعة جنونية معرضين أنفسهم وكذا المواطنين للأذى، زيادة على شلل حركة النقل.

كما انهم يتنافسون فيما بعضهم، ويقومون بالعديد من الاستعراضات البهلوانية، غير مبالين بالضجيج والازعاج الذي يسببانه لساكنة، خاصة اثناء صلاة التراويح، واوقات النوم دون احترام الأطفال والمرضى والشيوخ والعاملين في الصباح الباكر.

وفي ظل هذه الفوضى العارمة، وعدم احترام المواطن، وتجاوز السرعة داخل الشوارع والازقة الضيقة وعدم استعمال لوازم السلامة الجسدية تجنبا للاصابات الخطيرة في حالة وقوع حوادث كارثية، اضافة ان العديد منها بدون وثائق قانونية، وبدون رخصة سياقة الدراجات الكبيرة، عبر العديد من المواطنين عن استياءهم الشديد وسخطهم إزاء ما يقوم به عدداً من هؤلاء الشباب.

كما أعرب المواطنون عن امتعاضهم من هذه الظاهرة الجديدة القديمة، مطالبين تدخل رجال الامن، والقيام بحملات تطهيرية، والضرب بيد من حديد على المخالفين للقوانين كما يطالبون بإزالة ”الشاكمة” المسببة للاصوات المرتفعة والممنوع وطنيا ودوليا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة