حاوره: كريم شوكري

لا زالت الأسئلة و الاستفسارات تنهال تباعا من طرف المتتبعين عبر وسائط التواصل الرقمي بشأن الخلفيات التي أفضت إلى قرار فسخ عقد اللاعب عبد الرزاق حمد الله من طرف مجلس إدارة فريق النصر السعودي، والغرامة الكبيرة التي فرضها الأخير عليه.

وفي ظل الغموض الذي ظل يكتنف هذه القضية، حاورت الجريدة الإلكترونية “le12.ma“، المحلل الرياضي، الأستاذ منير أيت صالح للحديث عن  هذه القضية وكانت هذه إجاباته عن أسئلتنا.

ما هو تعليقكم على ما وقع بين فريق النصر السعودي و لاعبه عبد الرزاق حمد الله؟

في اعتقادي، مسألة فسخ العقد كانت متوقعة بسبب تراكم الخلافات بين إدارة النادي وحمد الله حول عدة نقط، منها عدم إثارة ادارة نادي النصر لموضوع تمديد عقد اللاعب، مع ما ترتب عن هذا التماطل من رهن لمستقبل اللاعب. كما يمكن إعزاء هذا التوتر إلى ردة فعل حمد الله و عدم رضاه عن بعض الاختيارات التقنية التي أسقطته من مفكرة المدرب كلاعب أساسي ضمن تشكيل الفريق، و هو ما أثار سلوكا ناقما لدى اللاعب، تجلى تحديدا في رفضه الجلوس ضمن دكة الاحتياط. دون أن ننسى المزاجية الحادة للاعب.

ويكفي استحضار ما وقع للاعب داخل معسكر الفريق الوطني المغربي وردة فعله التي كانت سببا في التعجيل إقصائه من المنتخب.

ما هو برأيك سر تكتم إدارة النادي السعودي عن تفاصيل النزاع؟

التكتم عن الأسباب التي كانت وراء فسخ العقد مع حمد الله، هو في اعتقادي” إداري/احترازي”  محض، حتى لا تسقط الإدارة في بعض التصريحات والأشياء التي قد تعتبر مستقبلا بمثابة زلة أو هفوة قانونية من طرف النادي، و التي قد تكلفه غاليا  في إدارة حلقات النزاع مع اللاعب.

 كما أن إدارة النصر معروف عليها أنها كتومة جدا في ما يخص مشاكل وخبايا النادي. و عليه فإدارة النصر سارت طبقا لهذا المنوال في نازلة حمد الله، تفاديا لأي انزلاق قد يكون وبالا على النادي، سيما و أن اللاعب كما يدرك الجميع، يحظى بشعبية جارفة وسط الجمهور النصراوي.

هل يجوز برأيك لفريق النصر السعودي مطالبة اللاعب حمد الله بقيمة شرط جزائي بعد الفسخ القانوني للعقد؟

المطالبة بشرط جزائي يبقى رهينا بالأسباب الحقيقة للفسخ. و حسب ما هو متداول في الكواليس، فمن المرجح أن تكون ثمة اسباب قانونية وسلوكية خلف هذا المشكل. و في حالة ما إذا ارتقت هذه الأسباب إلى مستوى “الخطأ الجسيم “، فيمكن لإدارة النادي المطالبة بالشرط الجزائي، حسب القوانين  التعاقدية المنظمة لحقوق الانتقالات المتعارف عليها لذى “الفيفا” والاتحاد السعودي لكرة القدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *