تحريركريم شوكري

تصويرهشام الشواش

حادثة وفاة غامض تلك التي شهدها منذ ساعات من يوم الجمعة 05 نونبر، حي الحاج منصور المحسوب على الامتداد الترابي لمنطقة الفوارات بمدينة القنيطرة، إثر العثور على جثتين هامدتين تعودان لسيدة و صهرها داخل منزل يأوي عائلة وصلت بالكاد إلى أرض الوطن ساعات متأخرة من ليلة أول أمس الخميس.

وأوردت مصادر من عين المكان لجريدة le12.ma عربية، بأن الأمر يتعلق بعائلة مكونة من شاب و زوجته و طفلتيهما عادوا يوم أمس من المهجر مرفوقين بالجدة، حيث توفي الشاب و حماته، فيما تم نقل الأم و ابنتيها على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات التابع للمركب الاستشفائي الإدريسي و هن في وضعية حرجة.

وأضافت مصادر ذاتها،أن الفاجعة لم يتم اكتشافها إلى في منتصف اليوم الموالي لعودتهم من خارج أرض الوطن، سيما بعد أن حاول أحد الأقارب الاتصال عبر الهاتف بالعائلة المكلومة من بلاد المهجر للاطمئنان عليهم، لكن دون جدوى.

وتابعت مصادرنا، أن المعني بالأمر إتصل بأحد أفراد العائلة القاطن بالحي المذكور، والذي أخذ مخاوف قريبه محمل الجد، ليتوجه على التو  لتكسير زجاج باب المنزل الأسرة المكلومة، حيث وجد نفسه بعدما صعد الطابق العلوي أمام هذه المأساة.

وفور علمها بالحادث، هرعت مختلف السلطات المعنية الى عين المكان، الذي أعلن منطقة معزولة عن محيطها الخارجي، لفائدة البحث الذي باشره أفراد الشرطة القضائية مدعومة بعناصر الشرطة التقنية والعلمية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

 وشهد محيط الشارع حيث مسرح الواقعة، حضورا أمنيا كثيفا مكونا من قوات حفظ النظام و مسؤولين أمنيين من مختلف الرتب الوظيفية فضلا عن قائد المنطقة وأعوان السلطة.

وأفادت معطيات قريبة من البحث أن تعليمات صدرت من أجل إخضاع الجثتين  لتشريح الطب الشرعي، وأن زوجة الهالك وطفلتيها يوجدون تحت العناية الطبية في مستشفىالإدريسي“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.