الرباط-le12

بعد عزله سياسيا..هل يعود ابن كيران للواجهة عبر رئاسة التوحيد والإصلاح؟، سؤال يفرض نفسه بقوة، خلال هاته الايام داخل كيانات الاسلام السياسي بالمغرب، عشية انطلاق العد العكسي، لعقد حركة التوحيد والإصلاح الذراع الدعوي والخزان الانتخابي لحزب العدالة والتنمية قائد الائتلاف الحكومي، مؤتمرها الوطني السادس، مساء الجمعة القادم بمسرح محمد الخامس بالرباط.

وقال جواد الشفدي، في تصريح لموقعle12 إن مندوبي الحركة الذي يشكلون ما يسمى بمجلس الشورى، سيختارون الرئيس الجديد للحركة، خلفا لعبد الرحيم الشيخي، وأن عبد الاله إبن كيران، سيشارك في هذا المؤتمر باعتباره مندوبا وعضوا مؤسسا للحركة.

ولم يؤكد المتحدث نفسه أو ينفي، ما إذا كان ابن كيران، سيترشح ليكون رئيسا جديدا للحركة ، مكتفيا بالقول:” داخل الحركة، يجري اختبار الرئيس دون أعلان ترشحه”.

وكان عبد الرحيم الشيخي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح، قد قال جوابا على سؤال صحفي “إنه من الممكن أن يصبح عبد الإله بن كيران رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح”، موضحا أن “بن كيران هو أحد مؤسسي الحركة ومن أعضاء مجلس الشورى حاليا، وهو عضو في الجمع العام المقبل للحركة، وستوجه إليه الدعوة وسيحضر”.

وأضح الشيخي الذي كان عضو ديوان ابن كيران في رئاسة الحكومة، في حوار مع “أخبار اليوم” أنه من الشخصيات التي لا أقول أن لها حق الترشح لأنه لا أحد منا يرشح نفسه، ولكن يمكن أن يرشحه أعضاء الجمع العام طبقا للمسطرة التي نعتمدها، ويصبح رئيسا للحركة إذا اختير بعد مراحل الفرز والتداول والانتخاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.