ت ت

عبّر “خوسي مانويل ألباريس”، وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون في الحكومة الاسبانية، الاسباني، عن رغبته القوية، في “اللقاء بحكومة عزيز اخنوش في أقرب وقت ممكن، من أجل الشروع في الاشتغال وتوحيد الرؤى بما يسهم في إعادة العلاقات بين البلدين الى مجراها الطبيعي”.

وقال ألباريس في حوار مع صحيفة “إلبيريوديكو” الإسبانية، أمس الإثنين، أن “حكومة بلاده تسعى الى خلق جو من الثقة والاحترام المتبادل مع المملكة المغربية، وتفادي اتخاد الإجراءات الأحادية” مشيرا الى أن السبيل الوحيد لبناء علاقة قوية هو “الحوار ثم الحوار”.

وعلاقة بأنبوب الغاز  الجزائري، المار عبر الأراضي المغربية، أكد “المسؤول الاسباني”، أن مسألة تجديد العقد من عدمه، لازالت معلقة، وأن لا شيء تم حسمه الى حدود الساعة، وذلك بخلاف التصريحات الأخيرة للرئيس الجزائري “عبدالمجيد تبون” التي لمح فيها الى الاستغناء عن هذا الأنبوب.

وكان الملك محمد السادس، قد أكد في خطابه بمناسبة ذكرى “ثورة الملك والشعب” أن المغرب حريص على تعزيز العلاقات مع إسبانيا، لكنه لن يقبل التعدي على مصالحه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.