Le12.ma

وجّه عبد المجيد الفاسي نجل الوزير الأول الأسبق عباس الفاسي، مدفعيته، باتجاه صهره نزار بركة الأمين العام  لحزب الإستقلال.

وانتقد الفاسي ما اعتبره خروقات شابت عملية إختيار المرشحين، معتبرا أن “إستقبال الأمين العام نزار بركة لمرشحين بشكل رسمي ومنحهم تزكيات للترشح، ثم مطالبتهم بعد ذلك بوضع طلب للحصول على التزكية أمر غير طبيعي.”

وزاد “نجل عباس الفاسي” من خلال فيديو تشاطره عبر صفحته، على الفايسبوك، “أن التزكيات في الحزب طرحت مجموعة من التساؤلات، مشيراً إلى أن الأمين العام للحزب صرح بأن التزكيات منحت لـ90 في المائة من المرشحين ، باستثناء ستة أو سبعة أقاليم”.

وشدد الفاسي، أن على أن مسطرة الترشيح يجب أن تكون شفافة، مطالبا قيادة الحزب بتحديد التاريخ الرسمي للإعلان النهائي للتزكيات.

وحذر نجل الأمين العام الأسبق لحزب الميزان، من “جعل التزكيات وسيلة لقطع الطريق على بعض المرشحين و تهميش المناضلين، معتبراً أن الحزب ليس إدارة و المناضلين ليسوا موظفين”.

وكان عبد المجيد الفاسي، البرلماني عن حزب الاستقلال، قد دافع عن ترشحه في فاس الشمالية، منتقدا قرار اللجنة التنفيذية القاضي بحل الحزب في فاس.

وقال الفاسي، خلال استضافته في برنامج “بدون لغة خشب”، الجمعة المنصرم، إنه استشار مع الأمين العام للحزب، نزار بركة، وأعضاء من اللجنة التنفيذية، وعقد لقاءات مع فروع الحزب، عبر خلالها عن رغبته في الترشح خلال الانتخابات المقبلة.

ونفى نجل عباس الفاسي أن يكون ترشحه جاء بقرار عائلي، موضحا: “هاداك قرار ديال عبد المجيد، ملي شفت شباط ملي رجع بدا كيشتغل واحد النهار بدا كيصرح باللي هو بغى العمودية بغى غي المحلي، وأنا باغي مجلس النواب قلت مزيان هادي مبادرة غتوحد الحزب ففاس”.

ورفض عبد المجيد اعتبار تنسيقه مع حميد شباط في فاس بمثابة لعب بالنار، وقال: “ما كاينش حساسية من شباط، خاصة أن الحزب مخليه يخدم، مثلا كون كنت عندهم حساسية مع شباط كون حاولو يبدلو ولا يغيرو”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *