الرباط: المصطفى الحروشي

أكادير: محمد بوقسيم

 

بينما إنقسم رأي عدد من المغاربة من رواد مساجد التراويح بين مرحب ومتحفظ إزاء قرار الحكومة حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني، خلال شهر رمضان الذي يعني ضمنيا منع صلاة التراويح في المساجد، أبدى أرباب المقاهي والعاملين غضبهم من هذا القرار.

ودعت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، إلى اجتماع عاجل لمكتبها التنفيذي من أجل تدارس هذا القرار الذي سبق أن حذرت منه.

وذكر مصدر مهني لجريدة “Le12.ma” عربية، أن المهنيون لم يفاجئهم القرار في ظل حكومة لم تصغي لمطالبهم في عدة محطات من الأزمات الصحية المتعلقة بجائحة كورونا.

وأضاف مصدرنا، أن قرار الحكومة سيعمق من الأزمة الاجتماعية لأرباب المقاهي والعاملين فيها، ما لم تقدم الحكومة حلول لهذه الأزمة.

وقررت الحكومة فرص حظر تجوال ليلي خلال شهر رمضان يوميا من الساعة الثامنة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا، باستثناء الحالات الخاصة

و تقرر في هذا الصدد وفق مصدر حكومي، الإبقاء على مختلف التدابير الاحترازية المعلن عنها سابقا.

وكانت اللجنة العلمية الخاصة بجائحة كورونا، قد حذرت من انفلات وبائي في رمضان.

وذكر بلاغ للحكومة، أنه “تبعا لتوصيات اللجنة العلمية والتقنية بضرورة الاستمرار في الإجراءات اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد خاصة مع ظهور سلالات جديدة ببلادنا، وفي سياق تعزيز التدابير الوقائية المتخذة للحفاظ على صحة المواطنات والمواطنين، وأخذا بعين الاعتبار الحركية الواسعة التي يعرفها النسيج المجتمعي المغربي خلال شهر رمضان المعظم، وفي إطار الحرص على أن يمر هذا الشهر الفضيل في ظروف صحية مناسبة تعكس رمزيته الدينية الكبرى، فقد قررت الحكومة ابتداء من فاتح شهر رمضان 1442 اتخاذ هذه التدابير الاحترازية”.

وتوزعت تلك التدابير بين حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني يوميا من الساعة الثامنة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا، باستثناء الحالات الخاصة، والإبقاء على مختلف التدابير الاحترازية المعلن عنها سابقا.

وطالت الحكومة التحلي، بروح المسؤولية والانخراط القوي للمواطنات والمواطنين في التقيد بمختلف التدابير الاحترازية التي تم اتخاذها منذ الإعلان عن حالة الطوارئ الصحية ببلادنا.

وأهابت بالجميع مواصلة المجهودات المبذولة والحرص على اتخاذ كافة الاحتياطات الضرورية والالتزام بالتدابير المقررة، ترسيخا للمكتسبات الهامة التي حققتها بلادنا في مواجهتها لهذه الجائحة.

وعلى مستوى آخر  انقسم المغاربة بين مرحب بقرار حظر التجوال الليلي خلال رمضان الذي يحمل في طياته منع إقامة صلاة التراويح في المساجد،  وبين رافض لهذا المنع طالما أن الصلاة تقام في إطار التباعد.

وفِي انتظار بلاغ لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية حول الموضوع إليكم تفاصيل آراء المغاربة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *