هشام الشواش /المصطفى الحروشي

 

إتهم عمال وعاملات النقل العمومي بالقنيطرة، مجلس الجماعي الذي يسيره حزب العدالة والتنمية بأغلبية مريحة، بالتماطل وعرقلة مشروع إنطلاق الشركة الجديدة التي كانت من المفترض أن تنطلق في بداية 2021.

وأكد محمد بالعصير، ممثل العمال أثناء تقديمه اليوم الثلاثاء في القنيطرة عارضة للمجلس الجماعي، ان العمال يطالبون بتسريع وتفعيل عقد الشركة الجديدة، وإدخال الدفعة الأولى والتي تقدر بـ38 حافلة.

ومن جهة ثانية وجه بالعصير، رسالة للقيادية الإستقلالية فاطمة العزري، يتهمها بإقصاء معاناة عمال وعاملات النقل الحضري، من خلال تدخلها في دورة فبراير العادية، والتي طالبت فيها الرباح بإسقاط عقد التدبير المفوض لما تشوبه من اختلالات وعيوب.

وفي ردها على هذه الإتهامات، قالت العزري: “لم استثني العماملات والعمال خلال مطالبتي باسقاط العقد بل سعيت لكي أحميهم كمواطنين من جشع المجلس”، مضيفة، “سامح الله لي بغاو يركبو على الموجة وينوضو ضدي العمال الذين أدعم مطلبهم وأتضامن معهم”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التعليقات
  1. تعليقا على توضيح من الأخت فاطمة العزري بخصوص عمال الحافلات ، حيث ابانت على تقتها و حنكتها على الدفاع لحقوق المواطن ، و كذلك حقوق عمال الحافلات و أشارت الى الاختلالات التي صاحبت الصفقة المشبوهة للنقل الحضري، و تواطئ رئيس المجلس و اذنابه فيها حيث أغدق على الشركة المحضوضة بمبالغ هامة 50في مائة من رأس المال الاستتماري ، و بقطعة ارضية مكتراه بابخص مبلغ ، و إن العقد لا يشمل كل العمال
    و سيخلق إشكالية بينهم ،
    اتمنى من يهمه الأمر و الى مسؤولي CDT
    ان يقوموا بقرائة للاتفاقية و كذالك بتحليل تذخلات المعارضة بالمجلس سوى كانت الاخت العزري او الاخ عبدالله الوارتي او ، الاخ احروزا على تدخلاتهم بخصوص ملف النقل الحضري بالقنيطرة، وأن يتم شرح ما طرحوه من افكار و إقتراحات ، وألا يتركوا الأخر الذي استفادة من الصفقة المشبوهة بامتيازات مادية و معنوية و سياسية ،