طنجة  – بقلم سكينة بنمحمود

 

 بموقعه بساحة باب المرسى، على بعد خطوات من المحطة البحرية، يتيح “مركز ميناء” طنجة المدينة للمواطنين والسياح غوصا حقيقيا في تاريخ النشاط المينائي للمغرب، ومدينة البوغاز بشكل خاص.

وتم افتتاح مركز الميناء، الذي يقع في بناية تاريخية معروفة لدى الطنجيين باسم “باب الديوانة”، بعد ترميم المقر السابق للجمارك في إطار مشروع إعادة توظيف المنطقة المينائية طنجة المدينة، لكي يشكل بوابة انفتاح الميناء على المدينة العتيقة لطنجة.

وسجل محمد أوعناية، الرئيس المدير العام لشركة تدبير ميناء طنجة المدينة، أن “هذه البناية كانت في الماضي مقرا للجمارك، إذ كانت كل البضائع الواردة على الميناء تمر عبر البناية لدفع الرسوم الجمركية”، لافتا إلى انه تم تخصيص ميزانية لترميمها في إطار مشروع إعادة توظيف المنطقة المينائية.

وتابع أوعناية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المشروع الضخم لإعادة توظيف المنطقة المينائية طنجة المدينة، الذي أشرف الملك محمد السادس على إعطاء انطلاقته، يروم جعل طنجة مدينة سياحية بامتياز على مستوى حوض المتوسط، خاصة ما يتعلق بسفن الرحلات البحرية والترفيهية، مبرزا أن المبادئ التي أطرت هذا المشروع تتمثل في إعادة توحيد الميناء بالمدينة، وفتح الميناء على المدينة، وتقريب البحر من المدينة.

وذكر المتحدث بأن مياه البحر كانت تصل في السابق إلى غاية سور المدينة العتيقة، ومع الزمن ونمو الميناء ابتعد البحر عن المدينة، منوها بأن من بين أهداف إحداث “مركز الميناء” إعادة تقريب مياه البحر من المدينة وجعل المدينة والميناء مكانا للإشعاع والتنمية والجذب السياحي لمدينة طنجة الرائعة وذات الصيت الدولي.

واعتبر أوعناية أن مركز الميناء يتيح للمواطنين والزوار إمكانية التعرف على المهام المينائية والاطلاع على الأنشطة البحرية لمدينة عرفت تعاقب عدد من الحضارات، وتتوفر على واجهتين بحريتين، واحدة على المحيط الأطلسي والأخرى على البحر المتوسط.

وبالفعل، تضم أروقة “مركز الميناء” مجموعة من القطع البحرية والمينائية الأثرية، من قبيل جسر متأرجح ورصيفا خشبيا لنزول المسافرين كان يوجد بميناء طنجة في سنة 1882، وحاجزا فولاذيا بوزن 30 طنا كان يستعمل لربط السفن الراسية، وهيكل حديدي للسلالم الخارجية للفندق التاريخي “كونتينونطال” والتي تعود لسنة 1903.

كما يعرض المركز قذائف مدافع تم اكتشافها خلال أشغال ترميم برج دار البارود المجاور، إلى جانب قنوات خزفية كانت تستعمل في التطهير السائل تم اكتشافها خلال أشغال ترميم طريق المارينا وساحة باب المرسى.

كما يحتضن المركز معرضا لتاريخ ميناء ومدينة طنجة، واللذين يتقاطعان في جوانب كثيرة، حيث يضم عددا من الصور ابتداء من زخرفة باب الديوانة خلال قدوم إمبراطور ألمانيا غيوم الثاني سنة 1905 إلى غاية زيارة المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني لميناء طنجة المدينة سنة 1989، مرورا بعدد من الأحداث التي طبعت تاريخ الميناء.

كما سيكون للزوار فرصة لاكتشاف بعض النقوش حول طنجة والتي تعود إلى حقبة احتلالها من طرف البرتغاليين (1471 – 1661)، ثم الانجليز (1662 – 1684)، ثم قصف المدينة من طرف الأسطول الفرنسي يوم 6 غشت 1844.

بهذ المركز هناك شذرات من تاريخ ميناء ومدينة طنجة، يؤكد أوعناية، مؤكدا انه صار يجتذب عددا متزايدا من الزوار منذ افتتاحه، حيث أصبح مكانا للتنشيط والتعريف بالتاريخ الغني لمدينة البوغاز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *