الرباط: le12.ma

“إنها فضيحة! صرتُ أخجل من أن أكون تركيا”.. هكذا قال أحد الأتراك الغاضبين من زيادة أجرة الرئيس طيّب أردوغان. وقال آخر “إذا أردتم اقطعوا من أجورنا وأعطوه أيضا”. وصرّح ثالث “الجميع جائعون، المتقاعدون جائعون.. كيف أستطيع أن أدبّر أمري؟ هل أسرق أم أنصب في عمري هذا؟! اسمعوا أصواتنا: إننا نموت جوعاً”..

ففي الوقت الذي يشكو الأتراك من تردّي الأجور وتجمّدها، حصل أردوغان على زيادة في مرتّبه بنسبة 26%، ما أثار غضب الشارع التركي.

في هذا الفيديو شهادات وتعليقات عيّنة من الأتراك على زيادة مرتّب الرئيس، في الوقت الذي يزداد المواطن التركي فقرا و… جوعا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *