محمد السلامي

تعرضت طفلة قاصر بمنطقة الدراركة نواحي أكادير، لمحاولة اغتصاب واعتداء الجنسي، حسب زعم والدتها، من طرف أحد الأشخاص الذي كان يترصد الضحية بشكل يومي أمام مؤسستها التعليمية.

الواقعة، حسب أم الضّحية، قلبت حياة الاسرة رأسا على عقب وانقطعت الطفلة المغتصبة  عن متابعة دراستها بالمؤسسة.

من جهتها دخلت الجمعيات الحقوقية على الخط لمؤازرة الضحية وتقديم الملف للمحكمة للبث فيه.

فاطمة عارف رئيسة جمعية صوت الطفل بأكادير، أكدت أن هذا الفعل الجرمي في حق هذه القاصر يتطلب التدخل العاجل وفتح تحقيق نزيه في النازلة لإعادة الإعتبار للأسرة، ومصاحبة الطفلة نفسياً للتخفيف عن الآثار النفسية المترتبة عن هذه الجريمة حسب قولها.

تفاصيل أوفى في هذا الربورتاج:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *