le12.ma

عثرت عناصر تابعة للدرك الملكي، قبل قليل، على جثة مراهق مقتول داخل ضيعة فلاحية في جماعة “اولاد حسون”، ضواحي مراكش، خلال حملة في المنطقة.

وقد ظهرت على جثة الشاب (16 سنة) آثار العنف، فيما أشارت التحريات الأولية لعناصر الدرك الملكي إلى أن الجريمة قد اقتُرفت قبل يومين أو ثلاثة.

وقد توصلت مصالح الدرك الملكي، في إطار أبحاثها، إلى معلومات عن شاب (18 سنة) من ذوي السوابق العدلية تفيد بأنه كان يلازم الضحية في الفترة الأخيرة، ما يرجح، وفق مصادر محلية، أن يكون المعني المشتبه فيه، الذي يمتهن السرقة، قد قتل المراهق بسب خلاف حول مسروقات أو أموال متحصلة من سرقة.

وتابعت المصادر نفسها أن عناصر الدرك الملكي انتقلت إلى منزل أسرة المعني بالأمر (دوار تاصاعت في الجماعة المذكورة) لتقف على ما يفيد بأنه لم يعد يعود إلى المنزل منذ ثلاثة أيام، ما يُزكّي فرضية تورطه في الجريمة.

وفي انتظار نتيجة أبحاث رجال الدرك لتحديد هوية الجريمة الثانية التي تهزّ نواحي مراكش اليوم، نُقلت جثته إلى مستودع الأموات “باب دكالة” في مراكش.

يشار إلى أنّ فلاحا كان قد ارتكب، في وقت سابق اليوم، جريمة مروعة، بعد أن شطر رأس “غريم” له نصفين بسبب نزاع حول بقعة أرضية في قيادة “مولاي بْراهيم”، في أحواز المدينة الحمراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *